top of page
بحث
  • mercyhands

"إرادة" تُمكِنْ مستقبل العراق الزراعي من خلال ورشة عمل مبتكرة حول الزراعة بدون تربة

في محاولة لإحداث ثورة في الزراعة وتمهيد الطريق لمستقبل مستدام، نظمت شركة إرادة ورشة عمل حول الزراعة بدون تربة في مدينة بغداد الحبيبة. جمعت ورشة العمل جمهورًا متنوعًا يمثلون مؤسسات مختلفة، ومنظمات غير حكومية، وجامعات، ووكالات حكومية، ومزارعين محليين، ورجال أعمال، وكلهم حريصون على استكشاف إمكانات الزراعة المائية، و الهوائية، و الحيوامائية (الأكوابونيك). من خلال الجلسات التثقيفية والعروض التوضيحية الحية، أظهرت "إرادة" التزامها بتطوير الممارسات الزراعية في العراق وإنشاء نظام إنتاج غذائي مرن.



شهدت ورشة العمل إقبالًا ملحوظًا، حيث التقى أفراد متحمسون من مختلف القطاعات. جلب الرجال والنساء من المعاهد والجامعات خبراتهم الأكاديمية، بينما تبادل ممثلو المنظمات غير الحكومية والوكالات الحكومية رؤى قيمة حول السياسة والتنفيذ. كذلك، أضاف وجود المزارعين ورجال الأعمال المحليين بعدًا عمليًا، مما يضمن أن تكون مناقشات ورشة العمل متجذرة في واقع المشهد الزراعي في العراق.


كانت ورشة العمل بمثابة منصة لموظفي "إرادة" ذوي الخبرة لتوضيح مفاهيم وتطبيقات أساليب الزراعة بدون تربة. تم تقديم الزراعة المائية، وهي ممارسة زراعة النباتات بدون تربة، كبديل فعال وموفِرْ للمياه للزراعة التقليدية. تعرف الحاضرون على التحكم الدقيق في المغذيات، وتقليل استهلاك الموارد، وزيادة غلة المحاصيل التي توفرها أنظمة الزراعة المائية. الزراعة الهوائية، وهي تقنية متطورة أخرى، جذبت الجمهور بنهجها المبتكر. من خلال تعليق النباتات في الهواء ورش الجذور بالمحاليل الغنية بالمغذيات، تعمل الزراعة الهوائية على زيادة امتصاص الأكسجين والمغذيات، مما يؤدي إلى تسريع نمو النبات. اكتسب المشاركون في ورشة العمل فهمًا عميقًا لإمكانية هذه الطريقة الخالية من التربة لتحسين استخدام الفضاء وتقليل استخدام المياه مع ضمان حصاد وفير. كذلك قدم كادر "أرادة" للحضور مفهوم الزراعة الحيوامائية (أكواپونيك)، و هي دمج الزراعة المائية مع تربية الأحياء المائية، و هي مثال رائع عن ممارسات الزراعة المستدامة. اكتشف الحاضرون العلاقة التكافلية بين الأسماك والنباتات، حيث يتم توزيع المياه الغنية بالمغذيات من أحواض تربية الأحياء المائية لتغذية النباتات المائية. لا يوفر نظام الحلقة المغلقة هذا منتجات غنية بالعناصر الغذائية فحسب، بل يوفر أيضًا حلاً مستدامًا لتربية الأسماك.


خلال الورشة، عرضت إرادة بفخر مجموعتها من المنتجات المبتكرة المصممة لدعم الزراعة بدون تربة. سمحت التجربة المباشرة للمشاركين بمشاهدة الكفاءة والإنتاجية والفوائد البيئية لهذه التقنيات المتقدمة.


على حد تعبير الرئيس التنفيذي لإرادة، م. حسين الموسوي، تدل ورشة العمل حول الزراعة بدون تربة التي نظمتها شركة إرادة على علامة فارقة في الرحلة نحو إنشاء مشهد زراعي مستدام في العراق. نجح هذا الحدث في توحيد أصحاب المصلحة من خلفيات مختلفة، وتعريضهم لأساليب الزراعة المتطورة. الهدف النهائي لإرادة هو إحداث ثورة في إنتاج الغذاء وضمان الأمن الغذائي للأمة. عملت ورشة العمل كمحفز ، حيث أدت إلى تبادل المعرفة ، وتعزيز التعاون ، والترويج لاعتماد تقنيات الزراعة الحديثة.


أدار الورشة المدير التنفيذي لشركة إرادة، المهندس حسين الموسوي (يسار)، والمدير المفوض السيد خالد جواد (يمين).

من خلال ورشة العمل التي نظمتها حول الزراعة بدون تربة، عززت "إرادة" بلا شك مكانتها كشركة رائدة في الابتكار الزراعي في العراق. من خلال تمكين المزارعين المحليين، وتثقيف المؤسسات، والمشاركة مع الوكالات الحكومية ورجال الأعمال، تعمل "إرادة" على دفع البلد نحو مستقبل أكثر استدامة ومرونة. ستساهم المعرفة المشتركة والأفكار المكتسبة خلال هذا الحدث بلا شك في نمو حركة الزراعة بدون تربة وترسيخ العراق كمركز للممارسات الزراعية التقدمية.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

Comments


bottom of page